fbpx

لماذا الاستثمار في تركيا

لماذا الاستثمار في تركيا

هناك 10 أسباب تدفعك للاستثمار في تركيا.

بحسب دراسات أجراها معهد الإحصاء التركي Turk Stat، ومؤسسة الإحصاءات الرسمية للاتحاد الأوروبي Eurostat، ومركز الاختبارات والمقاعد الدراسية للطلابي OSYM،

ومؤشر العوائق التنظيمية للاستثمارات المباشرة الخاص بمنظمة التعاون الاقتصادي والتنمية 19972012م ، تقارير البنك الدولي لممارسة أنشطة الأعمال في سنة 2014م ،

ووزارة الاقتصاد التركية، ومركز إصدارات البطاقات المصرفية في تركيا، تبين أنَّ:

أولاً: الاقتصاد الناجح.

1: إجمالي الناتج المحلي في تركيا قد ارتفع إلى أكثر من ثلاثة أضعاف، ليصل إلى 800 مليار دولار أمريكي في عام 2014م

     بعد أن كان 231 مليار دولار في عام 2002م .

2: نمو اقتصادي مستقر من خلال معدل سنوي لنمو إجمالي الناتج المحلي الحقيقي يبلغ متوسط 4.7% بين 2012 و 2014م .

3: اقتصاد واعد يتمتع بمستقبل باهر، حيث أنه من المتوقع أن يصبح أحد أسرع الاقتصاديات نمواً ضمن أعضاء منظمة التعاون الاقتصادي

     والتنمية OECD أثناء الفترة من 2014 و 2016م  بمتوسط سنوي لنمو إجمالي الناتج المحلي الحقيقي يبلغ 3.6% فبراير 2015م .

4: أكبر سادس عشر اقتصاد على مستوى العالم وسادس أكبر اقتصاد بالمقارنة مع الاتحاد الأوروبي في عام 2013م

     (إجمالي الناتج المحلي وفقاً لمبدأ تعادل القوة الشرائية، صندوق النقد الدولي – تقرير آفاق الاقتصاد العالمي).

5: اقتصاد قائم على المؤسسات، بدعم وصل مبلغ 144 مليار دولار أمريكي من الاستثمارات الأجنبية المباشرة (CBRT) في السنوات العشرة الأخيرة.

6: قطاع خاص حيوي وناضج مع تحقيق صادرات تبلغ قيمتها 158 مليار دولار أمريكي وزيادة تبلغ 250 في

    المائة في الفترة بين عامي 2004 و 2014 (معهد الإحصاء التركي).

 

ثانياً: السكان.

يبلغ عدد سكان تركيا 77.7 مليون نسمة، كما تعتبر تركيا الأكبر من حيث عدد الشباب بين سكانها مقارنة بدول الاتحاد الأوروبي

ونصف عدد السكان تتراوح أعمارهن بأقل من 30.7

وتتمتع تركيا بأن أغلبية سكانها من الشباب الذين يتميزون بالحيوية والدرجة العالية من التعليم والتعدد الثقافي.

 

ثالثاً: القوى العاملة المميزة بالروح التنافسية.

ما يزيد عن 29.2 مليون نسمة من الشباب المتخصصين الذين يتمتعون بدرجة عالية من التعليم والحماس.

إنتاجية عمل متزايدة: ما يقرب من 610 ألف طالب يتخرج سنوياً من أكثر من 183 جامعة

وأكثر من 700 ألف طالب متخرج سنوياً من المدراس الثانوية، نصفهم تقريباً متخرج من المدارس المهنية والفنية.

 

رابعاً: المناخ.

لماذا الاستثمار في تركيا : مناخ استثماري متحرر وخاضع للإصلاحات: فهو ثاني أكبر مناخ يتعرض للإصلاحات بين دول منظمة التعاون الاقتصادي

والتنمية من حيث القيود على الاستثمارات الأجنبية المباشرة منذ عام 1997م .

بيئة عمل مشجعة على الأعمال مع متوسط 6 أيام لإنشاء شركة

في حين يزيد هذا المتوسط لدى الدول الأعضاء في منظمة التعاون الاقتصادي والتنمية عن 11 يومًا.

ظروف استثمار شديدة التنافسية، وثقافة قوية في قطاعي الصناعة والخدمات، ومعاملة متساوية لكافة المستثمرين

كما يوجد حوالي 41.397 شركة برؤوس أموال أجنبية خلال عام 2014م ، والتحكيم الدولي، وضمان تنفيذ الحوالات.

 

خامساً: البنية التحتية.

لماذا الاستثمار في تركيا : يوجد بنية تحتية جديدة ذات تقنية عالية التطور في المواصلات والاتصالات عن بعد والطاقة

بالإضافة إلى مرافق النقل البحري والمتطورة ذات التكلفة المنخفضة

مع وجود ميزة النقل بالسكك الحديدية لوسط وشرق أوروبا

وطرق نقل ممهدة مع آلية تسليم مباشر إلى معظم دول الاتحاد الأوروبي.

 

سادساً: الموقع المركزي.

إن الموقع المركزي لتركيا جعلها جسر طبيعي يربط بين المحاور الشرقية الغربية والشمالية الجنوبية

وبالتالي إنشاء منفذ يتميز بالكفاءة والفعالية من حيث التكلفة للأسواق الكبرى

مع سهولة الوصول إلى 1.5 مليار عميل في أوروبا وأوراسيا والشرق الأوسط وشمال أفريقيا

كما أنها بوابة مرور إلى أسواق متعددة بما يمثل 25 تريليون دولار أمريكي من إجمالي الناتج المحلي.

 

سابعاً: محطة وممر لنقل الطاقة لأوروبا.

تتميز تركيا كونها محطة وممر مهم لنقل الطاقة في أوروبا يربط بين الشرق والغرب

وتقع بالقرب من أكثر من 70% من احتياطيات الطاقة الأولية المؤكدة في العالم

بينما يقع أكبر مستهلك للطاقة وهو أوروبا ملاصقًا لتركيا من جهة الغرب وهو ما يجعل

من تركيا حلقة مهمة في سلسلة نقل الطاقة وميناء مهم للطاقة في المنطقة.

 

ثامناً: حوافز وضرائب منخفضة.

تم تخفيض ضريبة دخل الشركات من 33% إلى 20%، وهناك الكثير من الحوافز والمزايا الضريبية في مناطق التطوير التكنولوجي

والمناطق الصناعية والمناطق الحرة التي تتضمن إعفاءاً كلياً أو جزئياً من ضريبة دخل الشركات

وفي شكل منحة على حصة صاحب العمل في التأمينات الاجتماعية، علاوةً على تخصيص الأراضي، وهناك قانون لدعم الابتكار والبحث والتطوير

مع حوافز للاستثمارات الاستراتيجية، وذلك بالنسبة للاستثمارات الكبيرة والاستثمارات الإقليمية.

 

تاسعاً: الاتحاد الجمركي مع الاتحاد الأوروبي منذ عام 1996م.

تأسيس الاتحاد الجمركي مع الاتحاد الأوروبي منذ عام 1996 ، واتفاقيات التجارة الحرة مع 20 دولة (وزارة الاقتصاد)

ومزيد من اتفاقيات التجارة الحرة في طريقها للإبرام، مع إجراء مفاوضات الانضمام لعضوية الاتحاد الأوروبي.

 

عاشراً: سوق محلي ضخم.

يوجد في تركيا 39.9 مليون مشترك في خدمة الإنترنت السريع وذلك خلال عام 2014م، بينما كان 0.1 مليون في عام 2002م.

كما يوجد 71.9 مليون مشترك في اتصالات الهواتف المحمولة وذلك خلال عام 2014م، بينما كان 23 مليون في عام 2002م.

بالإضافة إلى وجود 57 مليون مستخدم لبطاقات الائتمان وذلك خلال عام 2014م، بينما كان 16 مليون في عام 2002م.

ويوجد 166.5 مليون مسافر على خطوط الطيران وذلك خلال عام 2014م، بينما كان 33 مليون في عام 2002م.

ولقد توافد 35.9 مليون سائح دولي خلال عام 2014م، بينما كان 13 مليون في عام 2002م.

 

لماذا الاستثمار في تركيا

 

شركة آية صوفيا للاستثمارات العقارية

في خدمتكم دوماً

 

 

للاتطلاع على الفرص الاستثمارية في تركيا اضغط هنا

Compare